الشبكة العربية للأنباء
الرئيسية - اخبار اليمن - سفير إيران لدى الحوثيين.. هل بدأ عمله بتصفية القيادات التقليدية؟ 

سفير إيران لدى الحوثيين.. هل بدأ عمله بتصفية القيادات التقليدية؟ 

الساعة 09:18 مساءً (Ann)

 

 

أثار سياسيون يمنيون تساؤلات عن دلالات تزامن اغتيال ما يسمى بوزير الشباب والرياضة، حسن زيد، في حكومة ميليشيات الحوثي، غير المعترف بها دولياً، الثلاثاء، في العاصمة صنعاء مع تسليم سفير إيران لدى الحوثيين، حسن إيرلو، أوراق اعتماده.

وطرح السياسي والناشط اليمني، الدكتور معن دماج، عدة احتمالات عن هذا الاغتيال، منها أن الحاكم العسكري مطلق الصلاحية المعين من الحرس الثوري الإيراني يريد مسح الطاولة من السياسيين التقليديين بحساباتهم الشخصية والعائلية وحتى السلالية والطائفية لمصلحة عناصر الحرس الثوري الملتزمين والطائعين.

وقال في منشور على صفحته في "فيسبوك"، "من يعرف كيف صفى الحرس الثوري الإيراني عناصر وقيادات حركة أمل الشيعية لإفراغ الساحة لأداة الحرس حزب الله وعناصره سيعرف طبيعة شغل هذا الجهاز الإرهابي".

سفير إيران لدى الحوثيين

2 صور سفير إيران لدى الحوثيين

وبحسب دماج فإن ما سيرجح أيا من الاحتمالات هو الطريقة الحوثية في التعامل مع الاغتيال. وأضاف: "بقى أن ذلك سيدل على المستوى الذي انتقلت إليه أجندة الحرس الثوري التي تدرك أن الإمكانيات التي يوفرها اليمن هي عشرات أضعاف ما يوفره لبنان!!".

وظهر سفير إيران لدى ميليشيات الحوثي والقيادي في الحرس الثوري الإيراني، المثير للجدل، إيرلو، الثلاثاء، للمرة الأولى علنا في صنعاء خلال تسليم أوراق اعتماده لما يسمى وزير الخارجية في حكومة الحوثيين الانقلابية غير المعترف بها دولياً، هشام شرف.

وسارعت ميليشيات الحوثي بعد ساعات قليلة وعبر بيان لوزارة داخليتها إلى تحميل "عناصر إجرامية تابعة للعدوان" مسؤولية الاغتيال، وهو ما اعتبره المحلل السياسي اليمني، الدكتور محمد جميح، "حكما سريعا لم يصدر من جهة قضائية، وبالتالي فهو حكم "سياسي"يراد منه إبعاد الأنظار عن القاتل الحقيقي"، وفق تعبيره.

ولم يعمل إيرلو في السلك الدبلوماسي قط، وهو مدرب مختص على الأسلحة المضادة للطيران، وقام سابقاً بتدريب ميليشيات حزب الله اللبناني.

وعلق أحد الناشطين اليمنيين بأن تصفية الشخصيات السياسية الموالية لميليشيات الحوثي تأتي ضمن سياسة الحاكم الفعلي لصنعاء، إيرلو، لإفساح المجال أمام العناصر القادمة من صعدة باعتبارها جناح الحرس الثوري، وذلك لضمان حكم إيران بشكل تام لصنعاء.

فيما يرى مراقبون أن اغتيال "زيد" يأتي في ظل موجة التصفيات الداخلية بين أجنحة الميليشيات نتيجة الخلافات على المنهوبات والنفوذ، خاصة وأن العملية تمت في ظل إجراءات أمنية مشددة قبيل احتفالات الميليشيات بالمولد النبوي.

 

 

وشهدت الأشهر الماضية تفجر الصراع بين أجنحة الميليشيات الحوثية ليطفو على السطح عبر موجة تصفيات بينية وصلت إلى دار زعيم الحوثيين بمصرع أخيه إبراهيم الحوثي، الذي جرت تصفيته وآخرين برفقته في منزل وسط صنعاء، وسبقتها عمليات قتل واغتيال لعشرات القيادات، ضمن الصراع الداخلي بين قادة الميليشيات.

وتزايدت بشكل لافت وتيرة الصراع بين قيادات ميليشيات الحوثي والتي بدأت تأخذ أشكالاً جديدة ومتعددة، أبرزها التصفيات الجسدية والاعتقالات، وتدور أسبابها حول خلافات تقاسم الأموال المنهوبة والنفوذ فيما تبقى من مناطق سيطرتها.